موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بالزائرين والاعضاء الكرام في منتداكم الانساب للشيخ عبدالامير البديري فاهلا ومرحبا بكم
موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري

موقع الانساب العراقية العربية با المشجرات والوثائق

اهلا وسهلا باعضاء وزوار موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري فاهلا ومرحبا بكم

(أقوال مأثوره ): من عامل الناس فلم يظلمهم / وحدثهم فلم يكذبهم / ووعدهم ولم يخلفهم / فهو من كملت مروءته وظهرت عدالته ووجبت أخوته

قال الله تعالى : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عند الله اتقاكم ) سورة الحجرات أية 13.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عشيرة الحمران قبيلة البومحمد
السبت مايو 19, 2018 12:15 pm من طرف الباحث السومري

» السادة الحيادرة
الإثنين أبريل 23, 2018 8:26 pm من طرف الباحث السومري

» كيف نقرأ الشمعة على الرسم البياني؟
الأحد أبريل 01, 2018 7:43 am من طرف رضاالعربى

» فك شفرة الشموع اليابانية
الخميس مارس 29, 2018 12:05 pm من طرف رضاالعربى

» ما الذي تعرفه عن الإيثريوم؟
الأربعاء مارس 28, 2018 1:24 pm من طرف رضاالعربى

» شاهد ....الذهب يرتفع بفعل التوترات الروسية وتراجع الدولار
الثلاثاء مارس 27, 2018 9:55 am من طرف رضاالعربى

» هل يمكن تعدين كل العملات المشفرة؟
الثلاثاء مارس 27, 2018 7:26 am من طرف رضاالعربى

» ما هي خطوات تأمين محفظة البتكوين؟
الخميس مارس 22, 2018 10:55 am من طرف نور سعيد

» صنابير البت كوين Bitcoin faucet
الخميس مارس 22, 2018 6:59 am من طرف نور سعيد

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع الانساب للشيخ عبدالامير البديري على موقع حفض الصفحات

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 67 بتاريخ الخميس أغسطس 03, 2017 5:40 am

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ما الداعي للتحليق المأهول نحو المريخ و الكواكب الأخرى

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]


ما الداعي للتحليق المأهول نحو المريخ و الكواكب الأخرى ؟

لم يكن مثل هذا السؤال ملحا في الستينات والسبعينات وحتى الثمانينات حين اعتقد كل الحالمين والبراغماتيين ان بلوغ المريخ وغيره من كواكب المنظومة الشمسية هو بمثابة هدف للانسانية كلها. لكن مر 50 عاما بعد انطلاق يوري غاغارين الى الفضاء.

واحرزت الانسانية وبالدرجة الاولى روسيا وامريكا نجاحات هائلة في مجال الرحلات الفضائية المأهولة. وقد زار الفضاء الكوني اكثر من 100 رائد من رواد الفضاء السوفيت والروس وحتى السياح. لكن الارقام القياسية البارزة مثل هبوط الامريكي نيل ارمسترونغ على سطح القمر عام 1969 واقامة الروسي فاليري بولياكوف لمدة سنة ونصف السنة على متن محطة "مير" الفضائية الروسية عامي 1994 – 1995 لم تعد تكرر وبقت في الماضي البعيد. فماذا نفعل فيما بعد ؟ - هل نعود الى القمر او ربما نقوم بالتحليق الى المريخ او نستمر في تطوير المحطة الفضائية الدولية؟ لا يجد الساسة والعلماء والخبراء اجابة واضحة على هذا السؤال .

وقد عرفنا مؤخرا ان الرئيس الامريكي باراك اوباما اغلق برنامج العودة الى القمر الذي طرحه الرئيس بوش الابن والغى العمل على تصميم صاروخ "اوريون" الجديد الذي لا يحتوي على افكار جديدة ولا يختلف مبدئيا عن سابقاته ليحل محلها وذلك بمبررات اقتصادية.

لا يطرح قطاع الرحلات الفضائية المأهولة منذ زمن اية اهداف جريئة غير الاستمرار في تشغيل المحطة الفضائية الدولية. واصبحت عملية ايصال الاطقم والشحنات الى المحطة عملا روتينيا تقوم به مركبات "سويوز" الفضائية الروسية القديمة التي بدأ تصميمها في زمان العالم الفضائي سيرغي كوروليوف، اي عهد النهوض الهائل بالتقنيات الفضائية الواعدة.

من المعروف ان السباق الفضائي بين امريكا والاتحاد السوفيتي في اواخر الخمسينات والستينات مكن الاخير من احتلال احدى المراتب الرائدة في مجال التكنولوجيات الحديثة. اما فوز امريكا في السباق القمري فقد اقتضى اختراع تقنيات وتكنولوجيات لم يشهدها العالم في اي وقت سابق مكنت الانسانية وقبل كل شيء امريكا نفسها من تطوير الكومبيوترات وشبكات الاتصال الخلوي والسبائك الحديثة والمواد البلاستيكية والمخدات الطبية وغيرها من المبتكرات التي يعتز بها كل مواطن في الولايات المتحدة.

فلماذ تتخلى امريكا الان عن امكانية تحقيق نقلة نوعية جديدة في مجال التكنولوجيات ؟ فيما يتعلق بروسيا فان الامر مفهوم الى درجة ما ، فروسيا المعاصرة ليست الاتحاد السوفيتي بمشاريعه الطموحة ، وانها تفتقر الى اموال وامكانات لاحراز انجازات في مجال الرحلات الفضائية المأهولة. لكن امريكا ليست كروسيا، واموالها وامكاناتهاجبارة . لكن الحماسة تلاشت تدريجيا وليس هناك شيء مثل سباق التسلح او السباق الفضائي او القمري مع الاتحاد السوفيتي يمكن ان يدفعها الى الاقدام على مغامرات في مجال الفضاء كما فعلت ذلك في الستينات. ولا يزال الرومانسيون يدعون الى الاستثمارات في مجال البحوث الفضائية. لكن الوضع قد تغير. وقد توفرت كميات هائلة للتكنولوجيات الفضائية. اما عملية ابداع تكنولوجيات جديدة فتباطأت لعدم وجود حاجة موضوعية اليها. ولا تزال التقنيات المخترعة منذ عشرات السنين تعمل ولا تواجه مشاكل في تشغيلها. بالطبع يمكن تطوير مواصفاتها الى درجة ما ، وبالفعل تطرأ عليها بعض التغييرات ، لكنها تعتبر بسيطة بالمقارنة مع قفزات نوعية حدثت في خمسينات وستينات القرن الماضي.

ماذا يجب ان يحدث على كوكبنا ليجعل الانسانية تلقي نظرة الى الكواكب الاخرى وتندفع لاستيطانها ؟ - ان تصطدم الارض بنيزك اوتندلع حرب نووية او تقع ازمة ديموغرافية او تصاب الانسانية باوبئة خطيرة او يأتي غرباء يمثلون حضارات فضائية اخرى لغزو الارض واهاليها ؟ من المستبعد ان يحدث شيء يشبه ذلك في المستقبل القريب او حتى البعيد المدى ما لم تواجه البشرية حاجة اقتصادية ماسة لغزو الفضاء الكوني البعيد وانشاء مستوطنات على كواكب المنظومة الشمسية، لان عهد الحالمين الفضائيين مثل سيرغي كوروليوف وزملائه فات وحان وقت البراغماتيين الذين لا يرغبون باية مغامرات فضائية غير تلك التي تجلب فائدة ملموسة واموالا حقيقية.

فلنتذكر كيف بدأ الامر.

كانت محطة " فينيرا – 1" السوفيتية اول جهاز فضائي اقترب من كوكب الزهرة، وذلك في ديسمبر/كانون الاول عام 1962 .

وكان جهاز" مارينر – 2" الامريكي اول جهاز فضائي قام بدراسة الزهرة عن بعد.

اما محطة "فينيرا – 7" السوفيتية فتعتبر اول محطة هبطت على سطح الزهرة برفق وقامت بقياس درجة الحرارة والضغط هناك. وذلك في 15 ديسمبر/كانون الاول عام 1970.

ثم قامت محطتا "فينيرا – 9" و"فينيرا – 10" السوفيتيتان بتصوير سطح الزهرة وارسال الصور غير الملونة الى الارض .

اما الصور الملونة فوردت من سطح الزهرة بفضل محطتي "فينيرا -13" و"فينيرا – 14" السوفيتيتين في عام 1981.

لم تكلل بنجاح محاولات بلوغ المريخ بواسطة محطة "مارس – 1" السوفيتية عام 1962 ومحطة "زوند – 2" السوفيتية عام 1964.

اما جهاز "مارنر – 4" الفضائي الامريكي فحلق بالقرب من المريخ ونقل اول صور فوتوغرافية لهذا الكوكب الى الارض.

في عام 1971 تحولت محطة مارنر – 9" الفضائية الامريكية ومحطتا "مارس – 2" و"مارس – 3" الى توابع اصطناعية اولى لكوكب المريخ . اما الكبسولة المنفصلة عن محطة "مارس – 3" السوفيتية فهبطت برفق على سطح المريخ .

قامت الكبسولة المنفصلة عن محطة " فايكينغ – 2 " الامريكية يوم 7 اغسطس/آب عام 1976 بالهبوط على سطح المريخ واستمرت في العمل هناك حتى عام 1978 فارسلت الى الارض 50000 صورة فوتوغرافية.

وكان تحليق محطة " فوبوس – 2 " السوفيتية الى تابع المريخ آخر نجاح للدولة السوفيتية في استكشاف المريخ والفضاء المحيط بالمريخ. واستطاعت تلك المحطة يوم 30 يناير/كانون الثاني عام 1989 بدخول مدار تابع فوبوس والتقاط 38 صورة فوتوغرافية لسطحه بالاضافة الى قياس درجة الحرارة على سطح فوبوس التي تبلغ 30 درجة مئوية في احر النقاط له. لكن هبوط الكبسولة على سطح فوبوس لدراسته لم ينفذ بسبب انقطاع الاتصال مع المحطة.



موقع الوكالة قام بنقل وقائع هبوط الكبسولة فينيكس على سطح كوكب المريخ
على الهواء مباشرة من خلال قناة ناسا التلفزيونية

في 26 مارس عام 2008 هبطت كبسولة "فينيكس" المنفصلة عن المحطة الفضائية الامريكية على سطح المريخ في منطقة قطبه الشمالي وذلك بعد سلسلة من الاخفاقات للرحلات غير المأهولة الى المريخ والهبوط على سطحه التي قامت بها كل من امريكا والاتحاد الاوروبي واليابان. وعملت الكبسولة المتحركة بنجاح حتى شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008 وتمكنت من دراسة كميات من عينات تربة المريخ حيث اكتشفت قطع الجليد المائي والتقطت الكبسولة ما يزيد عن 25 الف صورة فوتوغرافية ارسلت الى الارض لدراستها.

كان ذلك التحليق اخر بعثة غير مأهولة قامت بها البشرية الى كوكب المريخ. واكدت البعثة احتمال وجود الحياة على سطح المريخ او في باطنه في الماضي البعيد وفتحت امام البشرية آفاق استكشاف هذا الكوكب واستيطانه مستقبلا.

كانت القوارب الشراعية على مدى مئات السنين تبحر بمحاذاة السواحل خوفا من الانفصال عن اليابسة وجوب الآفاق البحرية البعيدة . لكن رغبة الانسان في بلوغ الهند المنشودة واختراع شراع جديد دفع المتحمسين الى التضحية بانفسهم في سبيل القيام بالرحلات البحرية البعيدة واكتشاف قارات مجهولة واستيطانها. وقد حدث ذلك في القرن الخامس عشر في كوكب اسمه الارض . فهل سيحدث شيئا شبيها في القرن الحادي والعشرين في منظومة الكواكب التي يطلق على نجمها اسم الشمس ؟

نقلاً عن بعض وسائل الإعلام الروسية

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى